Original topic:

فقدان شحن بطارية الهاتف

(Topic created on: 04-08-2024 04:30 AM)
143 Views
إرشادات المجتمع

لماذا تفقد بطارية الهاتف الشحن سريعاً؟ وكيف تحل تلك المشكلة؟ 

 
لا تزال سعة شحن البطارية تشكل عائق ومصدر قلق لمعظم المستخدمين. فإذا كنت تلاحظ أن بطارية هاتفك تفقد سعة شحنها سريعاً، لمعرفة الأسباب في هذه المشكلة، وتحاول التخلص منهم بأسرع وقت ممكن للمحافظة على بطارية الهاتف من التآكل والاضمحلال والتدهور الزمني، وهذا لأنها تتحلل كيميائياً بمرور الوقت ومع كثرة الاستخدام حتى تفقد كفاءتها.
 
image
 
لتسليط الضوء على أسباب مشكلة أستنزاف بطاريات الهواتف، ووضع حداً لها بشكل جذري.
 
1- الشاشة
منذ أن ظهرت الهواتف الذكية، والشاشة هي أخطر عنصر في أستهلاك الكم الأكبر من سعة شحن البطارية. وكلما إزدادت الشاشة حجماً وسطوعاً وأكثر ألواناً، كلما إزدادت نسبة تعطشها لأستهلاك المزيد من سعة الشحن – ناهيك عن تقنياتها الحديثة في معدلات التحديث ودقة العرض عالية الجودة والشاشات القابلة للطي والشاشات المزدوجة.
للتحقق من الأمر عبر المسار التالي:
 
image
 
فتح تطبيق الاعدادات Settings، فتح البطارية Battery، وأختبار أستهلاك البطارية Battery Usage - قد يختلف المسار قليلاً، ولكن ستجد ضمن إعدادات البطارية إعداد Battery Usage Stats.
ستكتشف أن الشاشة هي أكبر الأسباب (إن لم تكن السبب الأول) الذي يحتل المراكز الأولى في أستهلاك سعة البطارية.
الآن، ما الذي يمكنك فعله:
تقليل معدل سطوع الشاشة: سيساعد تعتيم سطوع الشاشة على توفير سعة شحن لا بأس بها.
فعل ميزة السطوع التلقائي Adaptive/Automatic Brightness: هذه الميزة تمنح شاشة ساطعة عند الاحتياج إليها فقط، وستوفر نسبة شحن كبيرة جداً عندما تكون في الغرف المظلمة والأقل سطوعاً.
تقليل معدلات التحديث: أغلب شاشات هواتف الفئة العليا الحديثة تتضمن معدلات تحديث 90Hz و 120Hz. يمكنك تقليل هذه المعدلات عندما لا تحتاج إليها من إعدادات الشاشة للمحافظة على سعة شحن البطارية.
تقليل أوقات القفل التلقائي: أغلب الهواتف مضبوطة افتراضياً على غلق الشاشة بعد مدة زمنية محددة تتراوح بين دقيقة إلى دقيقتان أو أكثر، يمكنك تقليل هذه المدة الزمنية حتى 30 ثانية أو 15 ثانية فقط، وهذا الأمر سيساعد بشكل كبير جداً في عدم انتظار الشاشة أحتمالية أستخدامها مرة ثانية وستحافظ على نسبة من شحن البطارية.
إزالة الخلفيات الحية والمتحركة: نعم، مظهرها لطيف بدون شك، ولكن الخلفيات الحية عبارة عن مقاطع فيديو قيد التشغيل طوال الوقت، مما يتسبب في أستنزاف شحن البطارية بشكل سريع جداً.
الأعتماد على الخلفيات السوداء: الخلفية الداكنة تحافظ بشكل كبير جداً على سعة شحن البطارية لأنها لا تفرض تنشيط مئات البكسلات الأخرى في الشاشة، وهذه الخلفيات محض أهتمام كبير خاصة لشاشات الــ AMOLED.
 
2- الخدمة المتقطعة وإشارة شبكة الاتصال الضعيفة
 
image
 
تأكد أن المناطق السيئة التي تعاني فيها إشارة هاتفك من إيجاد نطاق اتصال عبارة عن مستنزف لسعة شحن البطارية. حيث يحاول الهاتف أن يتواصل طوال الوقت مع أقرب برج اتصال شبكي للحصول على نطاق اتصال ثابت من أجل الهاتف، وإذا واجه الهاتف مشكلة في الحصول على الشبكة، يحاول البحث عنها في كل ثانية تمر عليه طوال اليوم، مما يجعلها من الأشياء التي تستهلك شحن البطارية دون أن يتم ملاحظتها.
غالباً الإشارة المتقطعة تكون في الأماكن والمناطق الريفية أو بالغرف المعزولة في الأبنية الضخمة.
والآن، ما الذي يمكنك فعله بخصوص الأمر:
تغير خط اتصالك: قد لا تكون فكرة جيدة، ولكن تختلف موثوقية الشبكة وقوة الإشارة حسب المنطقة والحي والمدينة، يجب أن تبحث بنفسك لتعرف ما هي أفضل شبكة جوال في منطقتك السكنية وفكر بالتبديل إليها. 
وضع الطيران: ميزة Airplane Mode تعطي لهوائيات الهاتف قسطاً من الراحة، فإذا وجدت نفسك لا تحتاج لإشارة الهاتف في بعض الأوقات، فحاول تفعيل وضع الطيران، أيضاً يمكنك فعل ذلك بشكل استراتيجي من خلال تطبيق IFTTT الذي يساعدك على أتمتة الهاتف بصورة نوذجية، بحيث يتم تفعيل وضع الطيران بشكل تلقائي في الغرف المعزولة عن نطاق الشبكة، ثم يعمل على إلغاء وضع الطيران فور عودتك للغرف التي تكون بها إشارة نشيطة وقوية.
معززات الإشارة: قد تكون معززات الإشارة Signal Booster غالية الثمن قليلاً، ولكن جميع مستخدميها يثقون بها ويؤكدون على أهميتها وفائدتها وقوة فاعليتها. لذلك إذا كنت تعيش في منطقة معزولة ولا يوجد أي حل لهذه المشكلة، فيمكنك شراء معزز إشارة لمنزلك أو لمكتب أعمالك. معززات الإشارة تحاول استقبال الإشارة من أقرب شبكة اتصال ثم تعمل على توزيعها في نطاق لاسلكي قوي داخل المنزل أو على حسب المسافة الموضحة من قبل الشركة المصنعة لمعزز الإشارة.
 
3- التطبيقات والخدمات الخلفية
 
image
 
بعض التطبيقات تستنزف البطارية أكثر من غيرها. خدمات البث الشائعة ومواقع الفيديو والألعاب جميعها من الممارسات التي تستهلك سعة الشحن سريعاً. هناك العديد من التطبيقات الأخرى التي تستهلك من سعة شحن البطارية حتى وإن لم تكن هذه التطبيقات قيد التشغيل، مثل تطبيقات الفيسبوك، ماسنجر، واتساب، انستجرام والعديد من التطبيقات الأخرى. هذه التطبيقات وخدماتها تحاول أن تبقيك على اتصال دائم بكل ما هو جديد طول الوقت. هذا يعني أنها تعمل في الخلفية، باستخدام بياناتك، وسحب موقعك، وإرسال الإشعارات والمزيد، مع أستخدامها بالفعل وقت طويل كل يوم.
ما ينبغي عليك فعله هو الآتي:
 
image
 
تقييد التطبيقات التي تعمل في الخلفية: إذا كنت تلاحظ أن هناك بعض التطبيقات التي تستهلك الكثير من سعة الشحن، فمن الأفضل تقييد عملها في الخلفية. انتقل إلى الإعدادات ثم التطبيقات والإشعارات وحدد التطبيق ثم خيارات متقدمة ثم البطارية ثم تقييد الخلفية.
الإيقاف الجبري للتطبيقات: على الرغم أن إيقاف التطبيقات ليس الخيار الأمثل على نظام الأندرويد، ولكن للمحافظة على سعة الشحن بأفضل شكل ممكن. هنا سيلعب الإيقاف الجبري للتطبيقات دوراً حيوياً وعاملاً مؤثراً في المحافظة على سعة الشحن. فقط انتقل إلى الإعدادات ثم التطبيقات وحدد التطبيق واختار له إيقاف أجباري أو Force Stop.
أستخدام التطبيقات الأساسية بطريقة نموذجية: أثناء تواجدك في الخارج، حاول أن تستخدم تطبيقاتك بشكل نموذجي حتى لا تسنزف بطارية هاتفك وأنت بالخارج. 
 
4- مشاكل البطارية وبعض النصائح الإضافية
 
image
 
أغلبنا يترك ميزة تحديد المواقع GPS والبلوتوث والوايفاي قيد التشغيل طوال الوقت، بالرغم أنه من النادر جداً استخدام بعضها في حياتنا العملية. لذلك من الأفضل أن تتأكد من تعطيلها عندما لا تحتاج إليها. في الواقع، هي لن تحافظ على سعة الشحن بنسبة كبيرة، ولكننا في أمس الحاجة لكل 1% إضافية من سعة الشحن.
الكاميرا: تستهلك الكاميرا نسبة كبيرة جداً من سعة الشحن، لذلك حاول أن تتخلى عن هواية كثرة التقاط الصور ومقاطع الفيديو وأنت خارج المنزل حتى تتمكن من المحافظة على سعة الشحن بافضل شكل ممكن.
درجات الحرارة الباردة: درجات الحرارة المنخفضة تتسبب في تلف البطارية، فمواصفات بطاريات الليثيوم أيون، أنها تتوقف عن تفريغ شحنتها بشكل صحيح عندما تتعرض لدرجات الحرارة الباردة، مما يتسبب في تحللها وتعرضها للتآكل بمرور الوقت حتى تدخل في مرحلة التلف الكلي. وأنه من الضروري أن تبقى هاتفك بجانبك طوال الوقت لكي يستمد حرارته من حرارة جسدك ويديك أثناء استخدامك له أو عن تركه في جيبك.
البحث عن التحديثات الجديدة أولً بأول: غالباً تأتي التحديثات الجديدة ويصاحبها تحسينات في عمر البطارية، لذلك من الجيد ومن الضروري أن تبقى هاتفك دائماً على أحدث إصدار متوفر من التطبيقات.
0 Comments